الذهب

معيار الذهب والتعامل بالعملات الذهبية قديما

معيار الذهب (Gold Standard) عبارة عن نظام مالي ترتبط به قيمة النقود الورقية أو قيمة العملة بقيمة الذهب، وفي ظل هذا النظام تتمكن الدول من التبديل بين مقدار محدد من الذهب بالعملة النقدية، ويتم ذلك بوضع قيمة محددة يتوقف عليها قيمة عمليات البيع والشراء التي تتداولها حكومات الدول والتي تتبع معيار الذهب.

معيار الذهب

معنى Gold Standard

(Gold Standard) نظام كان شائعًا ومعروفًا في الماضي وتركته الدول بشكل تدريجي، ومن بينها الدول الكبرى خلال أزمة الكساد الكبير كالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، وعلى أساس هذا النظام كانت تتحدد قيمة العملة بمقدار محدد من الذهب، والدول التي تتبع هذا النظام كانت تلتزم بنظام مبادلة العملة بقيمة محددة ومقدار معين من الذهب والعكس وبسعر ثابت لا يتغير.

ويمكن تعريف (gold standard) كونه النظام النقدي الذي يعتمد على كمية محددة من الذهب، ولقد تم تطبيق المعيار الذهبي بشكل موسع خلال القرن 19 وبداية القرن ال 20، وبدأت الدول الكبرى تتخلى عن هذا النظام كمعيار أساسي لسعر الصرف النقدي أثناء فترة ما من القرن 20.

تاريخ معيار الذهب

في الأساس تم تطبيق (gold standard) كمعيار مسكوكة ذهبية وذلك عبر تداول العملات الذهبية، وكانت الوحدة النقدية ترتبط بقيمة العملات الذهبية التي يتم تداولها، بمعنى أن كل عملة نقدية يقابلها قيمة عملة ذهبية محددة يتم تداولها، في حين أن العملات المعدنية الأخرى قد تكون مصنوعة من معادن أقل قيمة من الذهب.

ومع بدء اختراع العملات الورقية وبدء انتشارها، تم استبدال العملات الذهبية بالعملات الورقية أو الأوراق النقدية، مما ترتب عليه انشاء معيار السبائك الذهبية، وهذا النظام لا يتم فيه التداول بالعملات الذهبية، إنما تسمح الحكومات بصرف العملة المتداولة من خلال بيع سبائك الذهب بسعر ثابت عند الطلب.

ولقد كان أول استخدام معروف للذهب في عام 600 قبل الميلاد في (ليديا) والتي توجد في تركيا الآن، وخلال هذه الآونة كان الذهب مكون أساسي لمركب يوجد في الطبيعة يطلق عليه اسم (الإلكتروم).

والشعب الليدياوي استخدم الالكتروم في صناعة العملات المعدنية، ومع حلول عام 560 ق.م اكتشف الليديون وسيلة يمكن بها فصل الذهب عن الفضة، وعلى ذلك بدأوا بابتكار وإصدار أول عملة ذهبية حقيقية.

وكروسوس هو أول ملك استخدم الذهب في العملات المعدنية وكان اسمه موجود في جملة (غني مثل كروسوس)، وخلال هذه الآونة كانت قيمة العملة تعتمد على قيمة الذهب الموجود في الداخل، ولذلك فكانت الدولة الأكثر ثراءً هي الدولة التي تمتلك أكبر كمية من الذهب.

معيار الذهب

تطور نظام معيار الذهب

نظام (gold standard) بدأ أن يتطور بشكل تدريجي في الفترة بين (1696 : 1812) وكانت أول الدول التي قامت بتطبيق نظام (good standard) (انجلترا) في عام 1812، وعند الوصول إلى عام 1900 كانت معظم الدول المتقدمة تطبق هذا النظام وآخر هذه الدول كانت الولايات المتحدة الأمريكية.

وعند بداية عام 1931 تركت إنجلترا هذا النظام ولكن بقيت كل من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا حيث أنهما كانوا أكبر الدول التي تحتوي على احتياطي كبير من الذهب يكفي للاستبدال بعملاتها، ولكن بحلول عام 1934 قامت الولايات المتحدة بإعادة تقييم عملتها من 20.67 دولار إلى 35 دولار للأونصة ومع بداية عام 1939 أصبح انتاج الذهب في جميع دول العالم غير كافيًا للاستبدال بالعملات المتاحة للتداول.

وفي عام 1971 تم تخلي الولايات المتحدة الأمريكية عن الالتزام بتحويل عملتها إلى ذهب، وفقًا لما أعلنه الرئيس الأمريكي في ذات الوقت (ريتشارد نيكسون)، ثم تخلى الاقتصاد العالمي كله عن الارتباط بالذهب في تقدير عملات الدولة.

مزايا نظام معيار الذهب

  • استرداد الأصول الثابتة قيمة الأموال.
  • تثبيط التضخم.
  • مكافئة الدول المنتجة.
  • التقليل من ديون الحكومات وتثبيط عجز الميزانية.
  • توفير الاستقرار والتنظيم الذاتي لاقتصاد الدول.

عيوب نظام معيار الذهب

  • اقتصاد الدول في هذا النظام يعتمد على مقدار المعروض من الذهب.
  • الدول تركز على الاحتفاظ بذهبها.
  • نتيجة لإجراءات حماية الاحتياطي من الذهب تتعرض الدول لتقلبات كبيرة في الاقتصاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق