الذهب

طريقة السيانيد لتصنيع الذهب

 

الذهب من المعادن الثمينة والتي لا تقدر بثمن ومن المعروف عن الذهب أن سعره يزداد باستمرار ولذلك نجد أن أصحاب الأعمال الحرة والمستثمرين يبحثون عن الطرق البسيطة التي من خلالها يتمكنوا من استخراج الذهب من بين الصخور للاستفادة بأكثر قدر من المنفعة والمال في تنقية الذهب وتصنيعه ومن هذه الطرق طريقة السيانيد.

طريقة السيانيد

طريقة السيانيد لاستخراج الذهب من الصخر

البحث عن الذهب هواية بالنسبة للكثيرين وتحتاج الكثير من العمل، وليتمكن المرء من استخراج رقائق الذهب الخام من بين الصخور عملية متعددة الخطوات، ووفقًا للتاريخ فهذه العملية يتم فيها الاستعانة ببعض المواد الكيميائية الخطيرة كالسيانيد والزئبق.

والذهب الخالص يوجد في شكل رقائق صغيرة جدًا على جانبي الأنهار، ويجب حفر هذه الصخور الحاملة للذهب من الأرض، ولكن الصخور لا تحتوي على الذهب فقط وإنما تحتوي على مواد أخرى كالكالسيت والكوارتز وكبريتيدات المعادن الأخرى، ولذلك للحصول على الذهب يجب فصله عن بقية المواد الأخرى وذلك عن طريق معالجة الصخر بطرق معينة.

تاريخ استخراج الذهب

حتى القرن السابع عشر والكيميائيون يحاولون تحويل المواد الأساسية إلى ذهب، وعند الاطلاع على تاريخ البشرية نجد أنه تم استخراج حوالي (171.300) طن متري فقط من الذهب، أي أقل من أونصة واحدة من الذهب لكل شخص على قيد الحياة في الوقت الحالي.

والذهب معدن نفيس وترتفع قيمته يوم بعد يوم ولذلك نجد أن الكيميائيين الأوائل أمضوا حياتهم في محاولة لتخليق المعدن النادر، وإلى الآن تستمر عملية البحث عن طرق الحصول على المعدن الأصفر وليس فقط من خلال الخامات وإنما من هدر المنتجات الالكترونية حيث يتم ربط الذهب بشكل عام برواسب الذهب في النفايات الالكترونية والتي على حسب بعض الروايات تُعد أغنى بأكثر من 50 مرة من الخام المستخرج من الأرض.

وعملية استخراج الذهب تعرف بأنها عبارة عن تجهيز وتحضير المواد الخام التي يتكون منها الذهب وذلك بهدف استخدامها في المنتجات المتنوعة، ولقد بدأت عملية تنقية الذهب وتعدينه منذ القرن السادس عشر وكان ذلك خلال استعمار أمريكا الجنوبية والوسطى قبل أن ينتقل إلى أوروبا، ولقد تم اكتشاف رواسب الذهب الكبيرة على المنحدرات الشرقية لجبال الأورال في روسيا وفي البرازيل وكان ذلك في أوائل القرن الثامن عشر، وتم إيجاد رواسب طمية كبيرة في سيبيريا وكان ذلك في عام 1840.

طريقة السيانيد

تعدين الذهب واستخراجه

بالرغم من أن الذهب المعدني الثمين يُعد نادرًا جدًا، إلا أنه يمكن ايجاده في كل مكان على كوكب الأرض وفي القشرة الأرضية والتي يبلغ سمكها 16 كيلو متر، ولكن كمية الذهب في الأرض ضئيلة للغاية، ولذلك فإن عملية التعدين لا تستحق العناء.

وبشكل عام فإن هناك نوعان من الذهب وهما (الذهب الجبلي والموجود في المناجم، الذهب الثانوي أو المتدفق أو الشذرات)، وعملية استخراج الذهب تحتاج إلى جهد كبير وهناك العديد من الطرق التي تستخدم في فصل جزيئات الذهب عن المواد الخام الموجودة معه.

استخراج الذهب بطريقة السيانيد

طريقة السيانيد أو ترشيح السيانيد عملية أساسية تستخدم في استخراج الذهب حيث أن الأرض تحتوي على كمية كبيرة من الذهب، ما يزيد من أهمية التنمية الصناعية، وفي هذه العملية يتم تكسير الصخور الحاملة للذهب وسحقها وتحويلها إلى غبار ورمل، ثم يتم دمج غبار الصخور المتراكم في أعمدة أو أكوام مع محلول سيانيد الصوديوم والذي يعمل على فصل حمض الذهب عن غبار الصخور وينقله في سائل التسرب الحمضي في صورة مرتبط كيميائيًا.

بعد ذلك يتم ترشيح الذهب من المحلول من خلال إضافة غبار الزنك ثم غسل الركيزة الموحلة وتجفيفه كمرحلة أخيرة، ثم يتم تكرير الذهب الخام المستعاد للحصول على الذهب الخالص، وهذه الطريقة تُعد من الطرق الخطيرة والتي تحتوي على الكثير من التحفظات، وذلك نظرًا لإطلاق حمض سيانيد الهيدروجين والذي يتصف بالسمية الشديدة كما أنه قابل للاشتعال مما يشكل خطر على البيئة والإنسان.

المصادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *