الذهب

تعريف السياسة النقدية

يقصد بالسياسة النقدية مجموعة الخطوات المنهجية التي يتم استخدامها بهدف التأثير الإيجابي على العرض النقدي ، في السوق المالية مما يؤدي إلى الانتعاش الاقتصادي بوجه عام.

وتعرف أيضا بأنها مجموعة من التدابير والمعايير المدروسة التي تقوم بها المصارف المركزية برقابتها على الأموال والنقد بشكل عام ، والسبب وراء السياسة النقدية هو تحقيق بعض الأهداف الاقتصادية.

ما هي الأهداف من السياسة النقدية:

يوجد نوعين رئيسيين للسياسة النقدية ، الأول هو تحقيق أهداف نهائية عامة ، والأخر هو تحقيق أهداف وسيطة ، وبالنسبة للنوع الأول من الأهداف.

الأهداف النهائية العامة:

  • استقرار الوضع النقدي العام أو تضخمه
  • تحقيق الاستقرار من الناحية الاقتصادية ، هذا من الضروري أن تسعي السياسات النقدية إلى تحسين الوضع الاقتصادي من وضع النقد داخل البلاد.
  • توازن الميزان الخاص بالمدفوعات
  • تحقيق المستوى المعدل من الإنتاج والاستخدام وتحقيق أعلى معدلات التوظيف

الهداف الوسيطة:

هذا النوع من الأهداف يدور حول التحولات المالية والنقدية التي يمكن من خلال المراقبة عليها تحقيق الكثير من الأهداف الاقتصادية بشكل عام.

الأدوات التي تستخدم في السياسة النقدية:

تستخدم الدول بعض الأدوات في سياستها النقدية بغرض تحسين وضعها المالي والاقتصادي ، ومن بين هذه الأدوات ما يلي:

  • سعر الفائدة: هذا النوع من أدوات السياسة النقدية هو الأول من نوعه والتي تعدم عليه غالبية البنوك المركزية حول العالم ويقوم على الفائدة التي يحصلها البنك المركزي من البنوك التجارية الأخرى عن طريق اقتراضها قروض قصية الأمد ، وكلما قل سعر الفائدة على هذه القروض كلما جاء الإقبال عليها في زيادة ، مما يوثر بالإيجاب على انفاق المستهلكين في هذه الدولة ، وزيادة إنتاجية المصانع والشركات الأمر الذي يؤدي إلى زيادة كبيرة في اقتصاد الدولة بشكل عام ، أما في حالة ارتفاع سعر الفائدة على هذه القروض فإن الإقبال عليها ينكمش للغاية وبالتالي تنكمش نفقات المستهلين ويقل الإنتاج مما يؤدي إلى انكماش اقتصادي بشكل ملحوظ.
  • الاحتياطي النقدي: يعد هذا النوع من أدوات السياسة النقدية في المركز الثاني ويقوم هذا النوع من السياسات على الودائع المالية التي يتم إيداعها في البنوك التجارية الفرعية من البنك المركزي أو في البنك المركزي نفسه ، فكلما كان الاحتياطي النقدي لدى هذه البنوك منخفض كلما كانت الزيادة في النقد داخل البنوك ومن ثم إتاحة مساحة أكبر للاقتراض من قبل المستهلكين والشركات ، فهو بمثابة سياسة اقتصادية توسعية ، وعلى النقيض فكلما كان الاحتياط النقدي كبير داخل الخزانات الداخلية للبنوك ، كلما قل فرصة الاقتراض من قبل المستهلكين والشركات ، المر الذي يؤدي إلى انكماش اقتصادي بوجه عام.
  • عمليات السوق المفتوحة: يتم من خلال هذه السياسة بيع وشراء بعض المستندات والأوراق المالية الحكومية ، التي يتم إصدارها من البنك المركزي ، وهي تسمي بالاحتياطي الفيدرالي داخل الولايات المتحدة الأمريكية.
  • الفائدة على الاحتياطي النقدي: يتم تحديد نسبة مالية على تكون بمثابة الفائدة على الاحتياطي النقدي الذي يتم إيداعه داخل البنوك التجارية ، ففي حالات التوسع الاقتصادي التي تطبقها البنوك تقوم البنوك المركزية بتخفيض نسبة الفائدة لتقوم بذلك على تشجيع البنوك التجارية على اقتراض الفائض لديها من الاحتياطي النقدي ، هذا من أجل عمليات التوسع الاقتصادي ، تقوم البنوك المركزية بتخفيض نسبة الفائدة لديها في حالة التوسع الاقتصادي ، أما في حالة الانكماش الاقتصادي تقوم البنوك المركزية برفع نسبة الفائدة على الاحتياطي النقدي الأمر الذي ينعكس على أسعار الفائدة التي تفرضها البنوك التجارية على المستثمرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق