الذهب

الفرق بين استثمار الفضة والذهب

يعد استثمار الفضة والذهب من أفضل أنواع الاستثمارات التي يسعى العديد من الناس إلى استثمار أموالهم فيهما، لما لهما من قيمة عالية، تعود عليهم بالربح، وأيضاً لبعدهم عن أي أزمات اقتصادية، مما يجعل الذهب والفضة أفضل أنواع الاستثمارات، وأكثرهما أماناً.

سوق استثمار الفضة والذهب

كان للفضة أداء مذهل، تمامًا مثل الذهب من عام 2005 إلى عام 2011، فقد تحولت من قيمة تقارب 7 دولارات للأونصة إلى 35 دولارًا للأونصة خلال تلك الفترة الزمنية، فمن حيث النسبة المئوية، هذا أكبر من حركة الذهب.

وقد كان للفضة العديد من الاستخدامات الصناعية التقليدية، تاريخيا كانت الفضة مكونًا رئيسيًا في الفيلم المستخدم في معظم الكاميرات، ومع ذلك فقد أدى ظهور الكاميرات الرقمية إلى جعل الأفلام عفا عليها الزمن ولكن تطوير الهواتف المحمولة وغيرها من التقنيات ساعد في ملئ الفراغ.

وتُستخدم الفضة تقريبًا في كل الأجهزة الكهربائية في العالم نظرًا لانخفاض مقاومتها، كم أن هناك استخدام متزايد للفضة في مهنة الطب، حيث أن الفضة لها خصائص مضادة للبكتيريا، وتشمل التطبيقات الفضية الجديدة الأخرى استخدامها في المواد الحافظة للأخشاب، وتنقية المياه، ونظافة الأغذية، وتحتوي العناصر اليومية مثل الثلاجات، والهواتف المحمولة، وأجهزة الكمبيوتر، والغسالات، والمكانس الكهربائية، ولوحات المفاتيح، وأسطح العمل، وحتى الملابس على كميات متفاوتة من الفضة.

من ناحية أخرى فإن للذهب استخدامات صناعية محدودة، مثل المجوهرات، في البلدان النامية مثل الهند، التي تمثل أكثر من ثلثي الطلب السنوي على الذهب، وتمثل تطبيقات طب الأسنان والتطبيقات الطبية حوالي 12٪ من الطلب، ومع ذلك يبدو أن المنتجات مثل الإلكترونيات الاستهلاكية، وتكنولوجيا الطاقة الشمسية لا تزال تتمتع بجوانب إيجابية هائلة، هذا لأنهم يستخدمون الفضة التي لا تزال أسعارها معقولة نسبيًا.

أسباب تفضيل الاستثمار في الفضة والذهب

تعتبر المعادن الثمينة الاستثمار الأمثل من قبل الكثيرين في أوقات الاضطرابات الاقتصادية. فحتى مطلع الألفية، كان عدد قليل جدًا من المستثمرين الأفراد على دراية بفائدة المعادن الثمينة في المحفظة، في الواقع تم استخدام الذهب فقط من قبل المنظمات والبنوك، ومع ذلك فإن الوابل المستمر من الانهيارات الاقتصادية، فقد ظل الذهب والفضة وفيا للغرض المقصود منهما، خلال معظم الانهيارات تفوق أداء الذهب والفضة على سوق الأسهم.

الاستثمار في الفضة

تؤدي الفضة آداءً أسوأ في الاصطدامات، على الرغم من أن الفضة تؤدي أداءً أكبر بكثير جنبًا إلى جنب مع الاقتصاد مقارنةً بالذهب الذي يرتفع سعره أثناء الانهيار، والسبب البسيط لذلك هو أن الفضة تُستخدم بكثرة في الصناعة.

حيث يتم استخدام أكثر من نصف الفضة المستخرجة كل عام في الصناعة، ولكن عندما ينهار الاقتصاد، غالبًا ما تخفض المصانع إنتاجها أو تغلق بالكلية، وعلى هذا النحو فإن الطلب على الفضة ينخفض ​​بشكل كبير، ويؤدي هذا إلى انخفاض أسعار الفضة غالبًا أثناء الانهيار على الرغم من تدفق العديد من المستثمرين إليها كأصل آمن.

وعلى الرغم من خصائص الفضة كموصل للحرارة وكذلك للكهرباء، إلى جانب طبيعتها العاكسة، التي تجعلها مثالية للعديد من الصناعات، فإلى أن يتم العثور على بديل أفضل، ستكون الفضة دائمًا أكثر تقلبًا من الذهب.

استثمار الفضة والذهب

الاستثمار في الذهب

من حيث الكتلة المطلقة، فإن الفضة لديها إمدادات أكبر بكثير من الذهب. ومع ذلك نظرًا لندرة الذهب، فإن سعره أعلى كثيرًا، وعلى هذا النحو فإن العرض السنوي بالدولار الأمريكي للذهب أكبر بحوالي 12 مرة مقارنة بالفضة. ومع ذلك فإن الذهب المادي له العديد من الاستخدامات المختلفة إلى جانب الاستثمار، ونتيجة لهذا تصبح أسواق الفضة أكثر تقلباً وغالباً ما تشهد زيادات أو انخفاضات سريعة.

نقطة أخرى مهمة يجب تذكرها هنا وهي أنه نظرًا لسعرها الأرخص ، تتطلب الفضة مساحة تخزين أكبر بكثير من كمية مماثلة (بالدولار الأمريكي) من الذهب.  هذا يزيد من سعر عقود الخيارات الخاصة بها ويجعلها غير مرغوب فيها للأفراد حيث لا يمكن تخزينها بكفاءة في صناديق الأمانات.

سعر الفضة

عند المقارنة بين استثمار الفضة والذهب يعتبر السعر أمراً مهماً، فعلى الرغم من العديد من العيوب، فإن الميزة الوحيدة التي تتمتع بها الفضة على الذهب هي انخفاض سعرها، وهذا يعني أنه من الأسهل للمستثمرين الصغار شراء كميات معينة من الفضة مقارنة بالذهب.

وغالبًا ما يتم بيع الفضة والذهب على شكل سبائك وعملات معدنية، لذلك من الصعب جدًا شراء كمية صغيرة من معدن باهظ الثمن مثل الذهب، ومعظم المستثمرين الذين يرغبون في شراء للذهب، ولكن ليس لديهم الكثير من المال، إما يستثمرون في صناديق الاستثمار المتداولة في الذهب، أو أسهم تعدين الذهب.

المقارنة بين الاستثمار في الفضة والذهب

في الوقت الحالي يتم استثمار أقل من 1٪ من إجمالي ثروة العالم في الذهب الخالص والفضة، وحتى الزيادة الطفيفة في هذه النسبة يمكن أن يكون لها تأثير كبير على أسعارها، والأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو أن الطلب يتزايد تدريجياً لدرجة أن التعدين لا يستطيع مواكبة ذلك، هذا يعني أنك قد ترى عوائد إيجابية على استثمارك بغض النظر عن المعدن الذي تستثمر فيه.ومع ذلك فإن الغرض من استثمار الفضة والذهب مختلف تمامًا، وعلى هذا النحو فهي مخصصة للأشخاص ذوي العقليات المختلفة جدًا.

بشكل عام الذهب مخصص للمستثمرين ذوي العقلية المحافظة، في حين أنه من الممكن رؤية عوائد أعلى في الفضة، فإنك ستحتاج إلى تحديد وقت خروجك ودخولك في السلعة من أجل القيام بذلك، من ناحية أخرى، يعد الذهب رائعًا للمستثمرين الذين يرغبون في النوم جيدًا، وتذكر دائمًا أن الذهب يجب أن يكون جزءًا صغيرًا فقط من محفظتك. وإذا بدأت في رؤية أزمة تلوح في الأفق قد تسبب حالة من عدم اليقين في الأسواق، عندها فقط يجب أن تقبل على الذهب قبل أن يفعل الآخرون وترفع سعره.

أما بالنسبة للفضة فمن الممكن أن تعطي عوائد أفضل بكثير من الذهب في ظروف معينة، ومع ذلك لا تميل الفضة إلى الأداء الجيد عند الاحتفاظ بها لفترة طويلة، لذا ينصح المستثمرين المحافظين الذين يتطلعون إلى تحوط محافظهم بالمعادن الثمينة أن يلتزموا بالذهب، أما أولئك الذين يفهمون عالم السلع بعمق يجب أن يحاولوا تداول الفضة، حيث يمكن لمن لديهم خبرة أن يعززوا عوائدهم بشكل كبير إذا استثمروا في الفضة في الوقت المناسب، من ناحية أخرى من المحتمل أن يفتقر المستثمرون المبتدئون إلى المعرفة الكافية للتداول بفعالية.

مخاطر الاستثمار في الذهب

كان الذهب تقليديًا ملاذًا آمنًا للمستثمرين الذين لا يؤمنون بقوة الاقتصاد الحالي، تم إثبات ذلك مرة أخرى خلال أزمة فيروس كورونا، حيث ارتفع الذهب بأكثر من 16 ٪ خلال النصف الأول من عام 2020، ونظرًا لتقلبه المنخفض، وارتفاع الطلب عليه (الذي يتزايد باستمرار مع ظهور تداعيات التيسير الكمي)، والتاريخ باعتباره المخزن الأساسي للثروة لعدة قرون كان الذهب دائمًا جزءًا من التمويل السائد.

وعلى هذا النحو يُنظر إلى الذهب  على أنه وسيلة احترازية ممتازة ضد التضخم، ليس ذلك فحسب بل يبدو أن هناك ارتباطًا إيجابيًا تقريبًا بين سعر الذهب بالدولار الأمريكي وإجمالي حد الدين في الولايات المتحدة، ومع ذلك فإن للذهب مخاطره الخاصة، ربما يكون أكبرها هو أن فئات الاستثمار الأخرى تميل عادةً إلى التفوق على الذهب قليلاً خلال ظروف السوق الصاعدة، لذا فمن المحتمل ألا يكون الذهب جيدًا خلال السنوات القليلة المقبلة.

مخاطر الاستثمار في الفضة

الميزة الرئيسية التي تحصل عليها عندما تمتلك الفضة المادية هي الراحة، حيث لا يمكنك شراء الفضة بسهولة تامة فحسب، بل يسهل بيعها أيضًا مقارنة بالذهب، فإن تلبية حاجة مالية صغيرة أسهل بكثير مع الفضة نظرًا لكونها مجرد جزء بسيط من سعر الذهب.

ونقطة أخرى مهمة يجب ملاحظتها هي أن الطلب على الفضة آخذ في الارتفاع، سواء في الصناعة أو في المستهلكين (مثل الاستثمار وكذلك المجوهرات). هذا إلى جانب حقيقة أن معظم الحكومات في جميع أنحاء العالم قد توقفت عن تخزين المعدن، مما يعني أن ارتفاعًا طويلًا قد يكون قادمًا على المعدن،

ومع ذلك يجب ألا ننسى المخاطر المرتبطة بالفضة، نظرًا لكونها متاحة بسهولة ورخيصة، فيمكن أن تتغير كل هذه العوامل في لحظة، ومن المهم أيضًا أن نتذكر أنه حتى تتضح التأثيرات الكاملة لأزمة فيروس كورونا، لا تزال هناك فرصة للانخفاض المستمر في الطلب على الفضة الصناعية مما قد يعيق سعرها.

كانت تلك أهم المعلومات عن الفرق بين استثمار الفضة والذهب، والتي يسعى الجميع إلى معرفتها قبل الإقبال على أي منهما، حتى لا يغامروا بأموالهم دون دراسة السوق جيداً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
إغلاق