الذهب

اسماء الذهب البحريني القديم

اسماء الذهب البحريني القديم أو ما يطلق عليه الذهب الشعبي البحريني والذي يحاول بشتى الطرق الحفاظ على هويته القديمة وثقله في مختلف الدول العربية، فالذهب البحريني تتهافت عليه نساء العرب ويبحثون عن الذهب التقليدي ذو المسميات العتيقة لما فيه من مميزات ووزن ثقيل.

فالكثير من النساء يرغبن في امتلاك قطع حُلي بحرينية ذات وزن ثقيل وجودة عالية كأن تمتلك كرسي جابر أو البيدانة، أو البنجري، الهلال، عقال فيصل، شد الورد وكل ما يحمل طابع تراثي أصيل ووزن ثقيل.

أشهر اسماء الذهب البحريني القديم

الذهب التقليدي القديم يجذب السيدات لتصاميمه الرائعة والنقوش المتميزة ولونه الأصفر البراق واقتناء القطع الكبيرة تجعل المرأة متفردة عن غيرها من النساء، كما أنه يتميز بالابتكار في الأشكال والحرفية في التصنيع.

فالذهب الشعبي في البحرين مستوحى من الحضارة الهندية وقد بدأ تصنيعه في أربعينيات وخمسينيات القرن المنصرم فقد كان سعر جرام الذهب لا يمكن بأي حال من الأحوال يتجاوز 400 فلس.

وقام المصممين في البحرين بإضافة الكثير من التصاميم والنقوش ليتناسب والذوق العربي والخليجي، وأخذوا يضيفون الأشكال والرسومات من الطبيعة ومن الأزياء لتصبح جزء لا يتجزأ ممن تقتنيها.

ومن أشهر اسماء الذهب البحريني القديم على سبيل المثال (لقبقب / نجمة البحر/ الضفاير/ العكد / القلادة/ المضاعد / الخزامة / التراجي / المرتعشة / كصة السعادة / الصامة / بقمة أم السمك).

الذهب البحريني القديم

اشتهرت المرأة البحرينية بارتداء الحُلي في الرأس وتقوم بتغطية كل جزء من شعرها بالذهب ومن ثم يتدلى حتى الأذنين والأنف، وقد كانت تلك الحُلي طويلة وتتدلى حتى كتف المرأة وكان يطلق عليها أسماء مثل (الهامة – القبقب – التلول – السروح – كصة السعادة – الضفاير – التراجي – الخزامة – الفركيتة- جلاب الهامة).

بعض معاني اسماء الذهب البحريني القديم

1- الهامة

وهي قطعة ذهبية كانت تتزين بها النساء من أعلى الرأس وتتكون من وحدات تأخ شكل المربع وقد تم ترصيعها ببعض الوحدات الزخرفية من الفيروز الأزرق أو ما يطلق عليه (الشذر)، وكل هذا يتم تجميعه في إطار يأخذ شكل المستطيل وقد تم ترصيعه بالأحجار الكريمة، كما يوجد به مجموعة من الحلقات من الخلف والجوانب، وهذا لتثبيت القطع الذهبية التي تقوم السيدة بتزيين رأسها من الخلف بها.

2- كرسي جابر

قلادة من الذهب الخالص عيار 21 ويزن 203.5 جرام وكانت تقتنيه النساء قديمًا إما للزينة أو كخزينة وفي الوقت الحاضر أصبحت النساء تطلبه بكثرة لجمال تصميمه وروعة نقوشه ووزنه الثقيل الذي يزيد من قيمته.

3- زينة الخصر

وهو من الحُلي الذي يزين خصر المرأة البحرينية والخليجية ومن أسماء زينة الخصر(قايش بو وردة – قايش صف الأجر – قايش بو غنجة- قايش فتح اللواوين – قايش دكة القلب – قايش دكة قواطي الماي).

4- زينة القدم

كانت أيضًا المرأة في الماضي تتفنن في التزين لهذا الغرض قام المصممين بتصميم الحُلي للقدمين ومن اسماءها (الحجول – الخلاخيل).

وقد كان يطلق أيضًا على الحُلي التي تزين رأس ورقبة المرأة أسماء عدة ومنها (البقمة – المزنط – الكردالة – المرتعشة – الجهادي – المعاينة – العكد – القلادة).

أما المضاعد أو الأساور والخواتم التي كانت تُزين يد المرأة البحرينية ويرجع هذا المسمى إلى ما قبل الإسلام والعصور القديمة وتستخدمها المرأة في الزينة اليومية.

كما أن الحُلي تتنوع  من حيث الحجم والشكل والتصميم والزخارف ويمتزج فيها الذهب الأبيض والأصفر، والأحجار الكريمة وشبه الكريمة بالألماس واللؤلؤ.

وذلك بحسب الأذواق والحالة الاقتصادية لمن سيقتني هذا القطع وقد تنوعت أيضًا المسميات تبعًا للمستوى المعيشي ومن أنواع تلك القطع ( البناجر – الشميلة – الخويصات – الحريات – الخصور – المقاميش – التك – الخواتم – الجف – المفاتيل).

ولا يمكن نسيان الأطفال في الزينة لذلك فقد اهتم المجتمع البحريني بتزيين الأطفال وأطلقوا عليها الكثير من الأسماء ومنها  (المفاتيل – الخلاخيل – الجامعة (اليامعة) – جلاب الذهب).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *